إضافة رد
قديم 08-25-2012, 09:08 PM   #1

 
الصورة الرمزية رغد الوزان

العضوٌﯦﮬﮧ » 390
 التسِجيلٌ » Apr 2012
مشَارَڪاتْي » 71,540
 نُقآطِيْ » رغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond repute
افتراضي رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم بعد تردد قررت اضع روايتي الاولى بين يديكم { الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب }
متمنيه ان ترتقي لذائقتكم
اقبل النقد البناء بذوق وادب
واي ملاحظات على الرواية بكون بقمة السعادة
كل يوم بنزل بارت لما ابدا لحد ما اوصل للبارت 11 بحدد يومين معكم انزل فيهم البارت
طبعا ما احلل ولا ابيح الي ينقل الرواية بدون ذكر اسمي وهو { في خفوقي لك حكاية }

كانت بالمطبخ تشرف ع الخدامة وهي تطبخ طلعت تركض على صراخ بنتها وزوجها وصلت وفتحت باب المجلس ولفت راجعة لما شافت في شخص غريب
بالمجلس كانت مصدومة مو مستوعبة وتصارخ كيف وليش ووش سويت انا
وعت على تفكيرها بكلمات ابوها الي كانت تقتلها بالدقيقة مليون مرة
: بعد اسبوعين ملكتك
غرقت عيونها بدموع بس مسكت نفسها وقالت انتي اقوى ضحكت ضحكة ساخرة وقالت بوقاحة ماتعودتها وهي تتكلم مع ابوها : والله لاصارت حياتك تزوج اليوم بعد
الشخص كان يناظر بصمت وهو متكتف ويبتسم بسخرية ورافع حاجب
صرخ ابوها بقهر : انا ولي امرك ومو على كيفك
قالت بقهر : ولله (وتأشر على الشخص الي جالس بمقدمة المجلس ) لو هو اخر واحد ماتزوجته
رفع حاجبة وهو صامت جلمود ولا تعبير باين عليه
صفعها ابوها كف حامي وصرخ : احترمي زوجك يا قليلة الادب صدق الدلع يخرب وملكتك بعد اسبوع مو اسبوعين كلمه زيادة والله لاخليها اليوم
قالت وهي تصارخ : انا ماني خروف تزوجها واحد مغرور وحقير فرحان بنسبه لانه غني واذا غني نسيت ان الغنى غنا النفس والله مالي قعده هنا (والتفتت تكلم الشخص ) وانت تقلع يلا ماعندنا بنات لزواج وقبل تطلع مشت بجهته ووقفت قدامة وهو رفع حاجب وكأنه مستغرب ابتسمت باستهزاء وتفلت بوجهه وطلعت وهي تتحلطم
صمت وسكون عم المكان الكل كان منصدم من ردة فعلها ! تدارك الوضع الابو وقال : اسمح لي يا وليدي وامسحها في وجهي ترا البنت متأثرة ومصدومة والدلع خربها
قام من الكنب وهو ينفض نفسه بقهر ومسك منديل ومسح وجهه وقال : ولله والي مايحلف باعز منه يا عم حتى لو انت رفضت تزوجني اياها متزوجها متزوجها والله لا يعوقني بشر
ابتسم الابو ب أطمأنان بس انصدم لما سمعه يقول
___
آول ما طلعت بنتها من المجلس مسكتها وصطرتها كف وهي تناظر بصدمة وعيونها شاخصة في امها ناظرت بنتها وقالت بقهر : يا حسافة التربية فيك يا بنت بطني كذا تفشلين ابوك قدام الغريب
ناظرت امها وابتسمت بسخرية : انا انا يا ماما تضربيني انا وحيدتك تضربيني وعشان من عشان ولد الاغراب ؟! بعدت عن أمها بسرعة وصفقت بيدينها وهي تقول : برافو برافو اتقنتي دور الأم الحنون وابتسمت بحزن بين دموعها وهي تقول : أنا ما عندي ام امي ماتت وبعدت عن امها وهي تركض لغرفتها دخلت وقفلت الباب وراها وطاحت وهي تبكي انا الي باره بهم وما احد يطبخ لهم اكلهم الا انا انا الي رافعه راسهم والاولى دائما مع مرتبة الشرف يسوون فيني كذا ! انا الي كنت ادور رضاهم لاني وحيدتهم واقول الجنة وهم في كفه يزوجوني لواحد حقير ومغرور لانه غني بس ! وليش وش فيها حالتنا المادية الحمدلله معيشتنا فوق المستوى المتوسط وعندنا بدل الخدامة اربعة وبيتنا كببببير ليش ليش وصارت تبكي بانيهار وقواها كلها خارت حاولت تسند نفسها عشان تقوم وقامت دخلت الحمام ( وانتم بكرامة ) غسلت وجهها وتروشت عشان تتنشط ولبست لها بيجامة وطلعت حطت روج وكحل لان من عادتها مع ان عيونها كحيلة ورموشها كثيفة بس تعودت ناظرت شعرها الي يغطي ظهرها اسود سواد الليل وحرير بس انه كيرلي وكان يعجب كل من يشوفة دهنت جسمها بكريم توت لماع من بودي شوب وتوها بتغمض عيونها سمعت دق على الباب قالت بهدوء عكس العواصف الي جواتها : نعم
قال ابوها : ريما افتحي باب ابيك
مشت تفتح الباب وفتحته وحطت يدها على خصرها : نعم اسمعك
ناظرها وقال : امشي تحت امك اغمى عليها وبتموت وانتي السبب
دفته وقامت تركض ودوعها على خدودها طول عمرها باره بامها يوم جت تموت عقت بها
لحقها وهو يركض دخلت المجلس ولقت عدوها موجود ولا راح ولا لقت اثر لامها
لفت بتطلع وشافت ابوها وهو يسكر الباب ويقفله قفلتين
ناظرت فيه وهي رافعة حاجب وقالت بقوة : خير !؟
تكلم عدوها اللدود وهو يبتسم : حبيبتي وزوجتي ام عيالي الشيخ بيجي الحين وبنملك
ناظرته وهي تتهزا ما صدقت كلامه : قالت اي هين وومشت لعند الباب تحاول توخر ابوهاعشان تفتحه ناظرها وقال : والله قلة ادب في بنت محترمة تعامل ابوها كذا
لفت عليه ورفعت حاجب وقالت وهي تناظر لبعيد : ابوي مات وماتت معه امي
شخص نظر ابوها لقدام وانعدم الهواء حوله وناظرها وهو يرجف وقال وصوته يرجف اكثر من رجف جسمه : ذبحتيني يا بنتي وانا بالحياة قتلتيني يا بنتي موتيني وكفنتيني وانا حي ليه
ناظرته وهي تضحك بهستريا : هههههههه ايوه مثل دور البريء والمظلوم السؤال الاهم ليش تزوجني واحد حشرة مثل هذا
ناظرها بقلة حيلة وهو يقول : يا بنتي انا وامك ماراح ندوم وبعدين انا واثق ان طلال بيسعدك جيبه مليان ولله الحمد ومن عيلة معروفة والاهم انه شاريك
ناظرت ابوها بقهر مكتوم : يوم كبرت يا يبه جاي تتحكم فيني ؟! يوم صار عمري 21 وصرت مسؤلة عن نفسي تتحكم فيني وانا الي دايم اقول امر ولبيه ليه يا يبه وانت الي عمرك لا انت ولا امي مديتو يدينكم علي تمدونها وعشان مين عشان ولد ناس ليش وش سويت قلي وش قصرت فيه وقبل ماتكمل قطع عليها صوته الساخر وهو يصفق بحرارة : هههههه نايس سويتي شيء من لا شيء
ناظرتة باحتقار ورفعت حاجب وحاولت تبعد ابوها
ولا قدرت اخر شيء جلست على ابعد كنبه وحطت راسها على فخوذها وشعرها مفلول وبكت بصمت بدون ماتهتز بدون ما تطلع دموع بكت جوا قلبها اي قلبها الي يبكي
{ ريما بنت عمرها 21 سنة جامعةة تخصص طب في سنتها الاولى وقاعدة تدرس بنت جميلة بملامح عربية ذباحه عيون عسلية فاتحة وصافية وخشم سلة سيف وفم بلون كرزي وبياض ناصع مع شعر ملفلف طبيعي حرير لونه اسود يغطي الظهر ورموش اتعب اقول كثيفة وطويلة وعيونها كحيلة طوووويله حيل وكانو يعايرونها ب الزرافة وتمتاز بجسمها المليكان الي كانها عارضة ازياء بارة بامها وابوها وتحبهم انسانه عصبية وبسرعة تتنرفز بس ذكية وشاطرة وتعرف تلعبها صح } سمعت صوت الباب ورفعت راسها شافت الشيخ قدامها بس صاد اندهشت وصل الجشع في ابوها يدخل عليها رجاجيل وهي بدون عباية تفاجأت بالعباية المرمية عليها ونظرات تحرقها التفت تبي تشوف مصدر النظرات لقته " الحقير " اطلقت عليه هاللقب في الساعتين الي فاتت
سمعت صوت ابوها العصبي والبارد : البسي بسرعة
لبست وتلثمت هي بطبعها تتلثم ولا تتغطا !! جلست في كنبة بعيدة وشافت الشيخ يقول اشياء ما ركزت راسها عورها (شكل الصداع بدا يرجع لي اه هذا وقته يرجع الحين اوف وش اسوي الحين وش الحل يا ريما >تكلم نفسها ) نزلت راسها على رجولها وأخذت نفس وقامت تعد { 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 } زفرت وهي تبتسم من يومها صغيرة اذا تعقدت الامور واذا كانت حزينة كانت تسوي كذا وبعد ماتنتهي من العد تبتسم وتقول خلاص راح الهم التفت لما سمعت الشيخ ينطق اسمها ناظرت ابوها وهو يناظرها نظرات ترجي ممزوجة بتهديد لو ماوافقت لفت عيونها ولقت طلال يناظرها بنظرات اشمئزاز ابتسمت وهي تسمع الشيخ يقول : موافقة يا بنتي تصيري حليلة لطلال ال على سنة الله ورسولة صوبت نظرها لقدام وقالت : بس عندي شروط يا شيخ ولزوم يوافق عليها ولا مابيننا نصيب لفت تناظر ابوها وشافت عروق يده الواضحة من العصبية بعدت نظرها والتقت بابتسامته الساخرة وسمعت: اشرطي يا بنتي هذا حقك
: انا موافق على كل شروطها
ردت بسخرية : انتظر يمكن ماتعجبك وش فيك عجل ( متسرع )
زفر بقهر
قالت : يا شيخ انا لي 5 شروط{ الاول أسكن انا وياه ببيت امه وابوه ولا نطلع منه ، الثاني انا بغرفة وهو بغرفة
صرخ ابوها بقهر : تستهبلين انتي اقول مو على كيفك ويلا وقعي
ناظرته ولا تكلمت
قال : كملي
: الثالث ماتسوي لي حركات الزوج ومدري وشو وتتحكم فيني فاهم انا مسؤلة عن نفسي
رابع شرط دراستي ابي اكملها وابي اصير طبيبه واتوظف والاخير ( ناظرت لبعيد ) بأحتفظ فيه لنفسي يا شيخ
ناظرها ابوها بقهر وقال : انتي عطيتك وجهه (ولف لطلال) معليك يا وليدي غصب عنها بتوقع زي الكلب
وقفت بقامتها الطويلة ورفعت اصبعها بتحذير : ما كلب الا الي جالس جمبك وثاني شيء شروطي وقلتها يوقع تعهد انه ينفذها
تحرك ابوها يبي يذبحها ومسكه طلال وقال : هد يا عمي
: عمت عيونك إن شاء الله
ابو ريما : بنت احترمي نفسك
طلال : انا موافق يا شيخ على شروطها كلها
: خلاص إذن يا وليدي توقع أنك موافق على شروطها لأني كتبتها مسبقا وانتي يا بنتي تعالي وقعي على الموافقة

وقعت وطلعت تركض لغرفتها صكت الباب وتسندت عليه وطاحت وهي تبكي بصمت دموعها هي الي تنزل وتهتز بس مافي صوت تذكرت فجأة وراحت تركض لسريرها رمت نفسها عليه وجلست تدور على جوالها لقته واتصلت على رقم حافظته صم ثواني وجاها صوتها بكت بحرقة وهي تقول : لمياء زوجوني غصب عني يا لمياء اهئ اهئ بموت ي لمياء بموت
ردت بهلع : ههه تمزحين صح قولي تمزحين
اشتد بكائها واحتد صوتها وهي تصرخ بعنف : يا ليت يا ليت يا ليت زوجني يا لمياء انا بس ابي افهم ليش ليش
قبل ماتكمل سمعت طق قوي على الباب وهمست للمياء بسرعة : لمو في احد يطق الباب شوي واكلمك
حطت التليفون على السرير وقامت وهي تناظر نفسها بالمراية والكحل سايل وطالع خطوط سوداء على خدودها اشتد الطق ولا قدرت تعدل وجهها فتحت الباب وبانت الصدمه على وجهها وهي تشوفه مع ابوها قدام باب غرفتها ناظرته بقرف ولفت بتصكر الباب بس ماقدرت لانه حط رجله بسرعة وقال بإستهزاء : أول مرا اشوف وحدة اول ما تشوف زوجها بعد الملكة تصكر الباب في وجهه
ردت باستحقار وهي تناظر ابوها الي منزل راسه : اول مرا اشوف واحد يعرف ان في وحدة تكرهه وما تطيقة ومغصوبة عليه ويبي يتزوجها
رفع راسه ابوها وناظرها
ناظرته بنظر كره والم وظلم واحتقار
نزل نظرة بسرعة وهو يحس انه صغير صغير صغير بنظر بنته
طلال : ماراح تقولين تفضل يا زوجي العزيز لغرفتي ؟
ضحكت غصب عنها : هههههههههههههههههه نجوم السما اقرب لك يا ولا شيء
رفع حاجب : ليش اخلاقك كذا !
ناظرته بشماته : هه لما تصير مغصوب على اكثر شيء تكرهه تعال اسال لما تنجرح من اعز الناس تعال اسال لما تنصدم بان ولا شيء بالدنيا يستاهل تثق فيه غير ربك تعال اسال وبحركه سريعة دفته ونزلت تحت تركض
ناظر ابوها وهو يهز راسة بمعنى روح وراها وهو يحس بطعنات من كلام بنته
وكأنه ينتظر الإشارة وطلع يركض وراها بالدرج
كانت تايهه تتلخبط اذا صار موجود تحس نفسها تحوم عليها قامت تركض وخافت لما سمعت صوت خلفها ركضت للحديقة وقامت تدور تبي تعرف وين تتخبا مالقت قدامها غير مسبح نطت جواته وكتمت نفسها وتعلقت بالسلم بحيث تغوص وما احد يشوفهاوهي قاعدة تستغفر وتطلب من الله يعطيها نفس
طلع يدور بالبيت ولا لقاها وقف عند المسبح وهو يدور ثواني وشاف المويةة تتحرك بشكل غريب قرب وقرب جلس على الرخام ونزل جسمه بالمسبح يعني ما يجيه موية بس يناظر وارتاع لما شاف راس يطلع
ماتحملت تقعد اكثر من دقيقة وطلعت وانصدمت لما شافت راسه قريب منها
ناظرها باستخفاف : كويس عرفت انك تحبين تسبحين ترا بيتنا فيه مسابح وبيعجبك
بما انها فنانة بالسباحة فقامت تسبح وعادي ولا ردت عليه
ضحك بقوة : ههههههههههههه اول مرا اشوف واحد بيوم ملكته يراقب زوجتة المصون تسبح بملابسس زي كذا !
رفعت حاجبها باستحقار وكملت سباحة
ناظرها بقهر وقال : زواجنا بعد اربع اسابيع يا مدام ومو لازم تشترين جهازك
قطع كلامه لما سمع ضحك مو طبيعي ناظرها وهي تضحك بهستريا : ههههه ج ههههههه ج هههههه يقول ههههههه جهازك ههههههههه مسحت دموعها الي نزلت مو من الضحك من الم قلبها
اما عاد بجهز لك ههههه تخسى الا انت
ناظرها بحقد ومشى طالع من البيت
{ طلال 26 سنة مدير 5 شركات من شركات ابوه شاب مغرور ومتغطرس جذاب حيل حنطي عنده سكسوكة بس مخففها وطالعه ملكيه عيونه سوداء وخشمه سله سيف طووويل وجسمه منحوت نحت ذكي وعصبي وحالته الماديه فوق فوق الممتاز}
زفرت بقهر وهي تطلع من المسبح وتنتفض من البرد خصوصا وان الجو بادي يبرد كثير
راحت لغرفتها دخلت الحمام تروشت ورمت نفسها على السرير وغمضت عيونها وهي تحلم بان الي صار كله حلم وما له ااساس من الصحة


طبعا هذا ك تعريف لرواية وأتمنى تفاعلكم بخصوص الملاحظات وتحياتي
رغد الوزان غير متواجد حالياً  
التوقيع
[COLOR=black][flash1=http://download.mrkzy.com/e/0512_md_13284921636.swf]WIDTH=598 HEIGHT=251[/flash1][/COLOR]

[IMG]http://im19.gulfup.com/98QV1.gif[/IMG]

[flash1=http://im42.gulfup.com/3Wh7E.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]
شكرا على التصميم وافى العتيبى

[IMG]http://im33.gulfup.com/QeInx.png[/IMG]
تسلمين ياشوق على الاهداء
رد مع اقتباس
قديم 08-25-2012, 09:09 PM   #2

 
الصورة الرمزية رغد الوزان

العضوٌﯦﮬﮧ » 390
 التسِجيلٌ » Apr 2012
مشَارَڪاتْي » 71,540
 نُقآطِيْ » رغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

الــــــبـــــارت { الــــأول }


دخل للبيت وهو يزفر بقهر من الي صار شاف اخته رامية حالها على الكنب وتطالع بالتلفزيون السسينمائي فلم وجمبها فشارات وحلويات وقوارير( علب ) بيبسي ومتحمسةة لدرجة ما انتبهت على دخولة راح وجلس جمبها وطالعها وانصدم كيف ما لاحظت دخوله تنحنح بس مافي امل تلاحظ وجودة صوب نظرة على التلفزيون وعقد حواجبة وهو يناظر توم كروز زفر بقهر من عقلية البنات وبعدها تكلم بصوته المبحوح الثقيل الجذاب : سوووسوو
مافي رد
صرخ بقهر : سووووير ووجعع
فزت من الكنبة وهي تبعد خصل شعرها الي تمردت على عيونها وقالت بقهر : هيه انت ليش تروعني لو وقف قلبي وبعدين قطعت علي الفلم يلا يلا روح
مايدري يضحك ولا يعصب : وين امي وابوي واخوي ؟
ردت بقهر : امك الي هي امي كالعادة في حفلات كبار الشخصيات الي كل يوم حفلةة وتاركه بيتها وابوك ووين يعني اكيد بالشركةة او مسافر وبالنسبةة لاخوك الدجةة فهو نايم فوق جعل البلكونة تطيح فوق راسة انفجر ضحك على عصبية اخته لفو لما سمعوه يقول : وجع ي حمارة وش مسوي لك انا مرة وحدة تبين البلكونة تطيح علي
قالت بقهر : بدر انت وعدتني نسافر انا وياك امريكا الاسبوع الي راح ولا سفرتني وانا زعلانة منك رفع حاجبة وهو مستغرب ولف على اخوه : وانت من بامرة توعدها انك تسفرها على امريكا
انقهر من تصغير اخوه الدائم له وقال : والله الوالد والوالدة موافقين وانا واختي نبي نستانس اجازة وطفش
سكت وهو يقول بقهر لان من تذكر زواجه تذكرها : ا ا انا عندي لكم خبر
قمزو قدامه وهم متحمسين : وشو وشو
ضحك على حركات اخوانه الي ماكانهم كبار وبالجامعه
طلال : انا تزوجت
كان مصوب نظرة على ملامح وجههم كانو مبتسمين بس فجأة اختفت الابتسامةة وصار بدلها تكشيرة قرف
رفع حاجب لعى تعابير وجوه اخوانه : وشو مافي مبروك
بدر : طلال من جدك ولا تستهبل والله امي لتطين عيشتك لو عرفت
ارتاح لما عرف سبب ضيقة اخوانه : لا ماعليك انا بحلها
بدر بتردد : عسااها من عائلة تشرف وترفع الراس
طلال بقهر لانه ماخذ وحدة بنظر اهله من الطبقة المتوسطة : بنت ال اسمها ريما ال
بدر : احمد ربك يمكن تشفع لك ان ابوها خالد ال
طلال ابتسم وقال : طيب مافي مبروك ل وقطع كلامه صرخة سارة وهي تنط بحضنة
: كم عمرها وهي حلوة ولا لا وعادي توديني الحين اشوفها
زفر بقهر لو كانت علاقته مع زوجتة احسن من كذا كان وافق على طلب اخته وودااها لها : عمرها 21 بالجامعة تخصص طب بس بالضبط وشو ما ادري عمرها 21 والباقي عيب اوصف بدر قدامك
ضحك بدر على اخوه وقال وهو يمشي للبوابة الذهبية المرصعة بانواع الكريستلات المشغولة باليد والي تبهر كل من يراها : مبرووك حبيب قلبي هديتك توصلك اليوم يلا تشاو
صرخت سارة بقهر : بدير ووجع وين رايح
لف لها وهو لابس نظاراته الارماني السوداء وقال : هههههه توني ادري اني متزوجك يلا طسي بس
مدت بوزها وراحت تجلس على الكنب
رحمها وجاء لها وجلس جنبها وحظن كتوفها وقال بهمس حنون : سوسو قلبي وش فيك زعلانة
تكملت ودموعها تهدد بالنزول : كلكم مشغولين انا ما احب اسوي حفلاات عقب ما ماتت ( وبدت دموعها تنزل ) ولا احب اطلع لسوق لحالي لاني اتذكرها وصديقاتي كلهم مسافرين وانا طفشانة ماعندي شيء اسوية
رحمها طلال وجاء قبالها وجلس على الارض ونصب رجلة وقال وهو يقرب منها : خلاص حبيبتي نطلع انا وياك وبدر نسهر اليوم ونتعشى بالمطعم الي تبين وش رايك
نطت من الكنبة وهي تضحك بوسط دموعها وتمسحها بكفها وكانها طفلةة
: عطوني بس عشرين دقيقة واكون جاهزة ومشت تركض ووصلت للاصنصير وركبت فيه واختفت عن عيونهم
ناظر اخوه وهو يزفر وقال بحزن : مانستها رغم ان مر على وفتاها ست سنين الله يرحمها
طلال : كيف تبيها تنسى تؤامها الي كانت معها وين ماتروح وكأنها ظلها الله يرحمها
بدر : أشتقت لها وأشتقت لشطانه سارة سارة يا طلال تغيرت من ماتت يارا كلنا عشنا حياتنا وتناسينا موت اختنا يارا الا هي صح عم الحزن هالقصر بالي فيه لمدة سنتين بس نسينا ورجعنا احسن من قبل الا هي
زفر بالم : لا تلومها هذي تؤامها يا بدر (وقال وهو يشوف المصعد يطلع ) اسكت غير الموضوع جت
طلعت لهم وهي رابطة شعرها البني الشوكلاتة ذيل حصان ولابسةة طوق مليان ورود بيضاء
وبلوزتها بيضاء ماسك على الجسم بنقوش محفورة باللون الاحمر القاتم وبنطلون غامق جينز
وهي ماسكة عبايتها بيدها ومبتسمه بروجها الاحمر الغامق : يلا ي حلوين
{ سارة تؤام يارا الي ماتت من ست سنين بسبب مرض الخبيث الله يكافينا الشر جسمها ينطق عن روعة خلق الله نحيفة بزيادة بس يجنن وطولها مناسب عمرها 20 بالجامعة تدرس ادارة اعمال جمييلة بوجهها الدائري الابيض وعيونها الرمادية القاتمة وشفايفها الصغار التوتية وخشمها المستقيم كانت دائما مبتسمة بس تأثرت بعد موت أختها كان شعرها لحد فخذها واول ما ماتت دخلو عليها وهي تحاول تقصه بوي بس لحقو على شعرها وقصته لحد نصف ظهرها متعلقة بماضيها مع يارا وتحاول تبين ان الوضع عادي امام اخوانها وتشغل وقتها قد ماتقدر حتى ماتفكر في يارا }

ضحك بدر وحظن كتفها ومشو لعند البوابة رفع طلال جواله وقال بحزم مع بحة صوتة العذاب : سمير جيب سيارتي السبور السوداء وسكر ولبس نظاراته
قالت سارة باستفسار : بس طلول ماتحس انك تسرعت بزواجك !؟ مع انها فلةة اكبر مني بسنة يعني بنفلها
ارتسمت على شفاه بدر ابتسامه ورفع راسة بسرعة لطلال الي قرا افكارة وتصنع الابتسامةة
وهو يقول في نفسةة فرحان يا بدر لان زوجتي قريبةة من عمر سوسو تحسب انها بتغير نفسيتها وعزلتها ماتدري انها بتطين عيشتي ويمكن عيشتها
ركبو سيارة الي وصلت ووراها سيارة حرس بعضلات ونظارات سوداء وسماعات بيضاء
التسم بدر ولف بجسمة للمقعد الي بالخلف مكان جلوس سارة وقال : حبيبتنا الحلوة وين مشتهيةة تطلع
ردت بلهفه وهي متحمسةة : أول شيء روحو باسكن روبنز مشتهيه ايسكريم شوكلاتة وبعدين بنروح الظهران وبعدين بنروح نتعشى بمطعم
ابتسم طلال ابتسامة صفراء لحماسها وجت ببالة فكرة شيطانية وقال : بدر انت سوق انا مشغول بكلم واحد من الموظفين
استغرب بدر وقال : اوكي
وقف طلال على جمب وبدل الاماكن بحيث يصير هو بمقعد الراكب وبدر السائق
وعلى طول طلع موبايلة ودور على اسمها { ***************** } ودق انتظر دقائق ولا ردت
ابتسم بعناد وماكان مع سارة وبدر الي يسولفون ورجع دقق

قامت من النوم على صوت نغمتها المزعجةة تأفأفت وفتحت الخط بكسل وهي مغمضة عين ومفتحة عين خايفة يطير النوم سمعت صوت ثقيل ببحه : أحلآ ألو سمعتها بحياتي
فتحت عيونها تبيي تستوعب وناظرت الرقم الغريب الي ماتعرفة ورجعت الجوال على اذنها وقالت : عفوا غلطان أخوي وسكرت الخط ورجعت تنوم

ضحك ضحك هستيري على حركتها مما خلا بدر وسارة يستغربون
سارة : ضحكنا معك طلول
ناظرها بقهر : أصغر عيالك انا اسمي طلال
تأفأفت وهي تقول : الي هو
قال بضحكةة وبدر متحمس يعرف وش الي يخلي هالجلمود الي جمبة يضحك وهو الي مايضحك الا بالاسبوع مرا اليوم صاير يبتسم ويضحك ويوزع ابتسامات : هههه دقيت على زوجتي اكلمها وردت وهي شكلها توها قايمة من النوم ولا عرفت صوتي قالت ألو ويوم رديت عليها قالت عفوا اخوي غلطان وسكرت بوجهي
فقعوا ضحك بدر وسارة وقال بدر وهو يركز عينة على الطريق : هههههههههههه تستاهل بس يعني غريبة ماعصبت لأن أحد سكر السماعة بوجهك والله لو أنها سوسو ولا أنا كان ذبحتنا
كشر وقال : أقول ركز على الطريق بس ورجع يتصل عليها

تأفأفت بقهر وهي ناوية تلعن خير الي مزعجها ردت وهي تصارخ : ياخي قلنا غلط اف ماتعرف تخلي الواحد ينام ورجعت سكرت في وجهه
غشا من الضحك ورجع يتصل رغم إستغراب سارة وبدر
ردت وهي خلاص ناوية تذبحه: جعلك الساحق والماحق والمرض المتلاحق عمى يعميك أبي آنام أنقلع ياخي قلنا غلط
صوب عيونة قدام وببحة خطيرة : مادام إنك تعرفين إن الرقم رقم غريب ليش تردين
ردت وهي مدهوشه ومستغربة من هذا حتى يقول لها كذا : عفوآ
طلال : الي سمعتيه مرا ثانيه اذا رديتي على أرقام غريبة بذبحك فاهمه ؟
كشرت لما عرفت المتصل وضحكت وهي تتصنع الضحكة بس عشان تقهره وقالت : والله لاصرت زوجي تعال كلمني وبعدين وقفت تستوعب كلامها وهي تسمع ضحكاته المجنونة وقالت بقهر : أعتقد إنك موافق على شروطي والي أهمها ماتدخل بحياتي ويكون بعلمك بكرى بجي أزور أمك المصون وأكلمها
رفع حاجبة بقهر لأنه عرف وش مقصدها : أول مرا أشوف وحدة بعد ملكتها على طول تروح بيت زوجها إللآ إذآ كانت ميته على الزواج
زفرت بقهر وقالت : تعرف إنك حيوان وأنا حقيرة الي رديت عليك أصلا وسكرت سماعة بوجهه
ورمت الجوال بقهر وهي تقول : متغطرس وغبي ومتخلف وقامت وهي تتوجهه للحمام ( أكرمكم الله )

زفر بقهر وكشر وكتف يدينو وهو عاقد حواجبة ويفكر
ناظرت سارة طلال وحولت نظرها على بدر الي جالس يقول له وش تبي من باسكن وهو مو منتبه
صرخ بدر بقوة : طللللللال
فز ولف وقال : وجع لا تصارخ واحترمني انا اخوك الكبير
قال بقهر ونرفزة : لي الحين خمس دقايق وانا اقول لك وش تبي من باسكن ولا ترد
قال بقهر : اي زفت
نزل بدر ودخل لمحل باسكن روبنز
تكتفت سارة الي ماتتغطى بحكم انفتاح عائلتها بس تلبس عباية وعباية كتف مزخرفة والطرحة على كتوفها وقالت بعد صمت : ما تزوجتها عن حب بس ليش سرعت الزواج وملكت بسرعة
لف عليها وهو مصدوم وقال : آ آ
زفرت وهي تقول بنفسها دائما أنا أحل مشاكل الناس بس مين يحل مشكلتي : قول أسمعك
تنهد وأخذ نفس وقال : بيني وبين أبوها شيء عشان كذا رحت اليوم أخطبها بس أستفزتني وتفلت بوجهي وطلعت وأبوها أعتقد إني بكنسل الخطبة بس قلت له حتى لو أنت عارضت الزواج بتزوجها وقلت له الحين بكلم الشيخ والحين الملكة وهو أنصدم بس وافق لآنه أستحى من وقاحة بنته وقال بعد صمت تدرين يا سارة إنها حلوة ولولا وقاحتها وقلة ادبها كانت ممكن تكون البنت الي اتمناها بس الحين مستحيل وبعاملها زي الشغالات
قالت بسرعة : لا ي طلال حرام عليك لا تعالج الخظأ بخطأ أكبر منه
قال وهو عيونه على بدر الي طلع من المحل : بدر جاء سكري الموضوع
قالت وهي تتنهد : بسكرة بس لي معاك كلام ثاني بالليل بجي لجناحك ترا
قال بهدوء : طيب
{ بدر ال أخو طلال وسارة ماخذ من وسامة طلال كثير جممميل جدآ بس طلال أجمل جسمة رياضي وحلو ماعندة عضلات لأنه مايحب يصير متفخ بعكس طلال الي عند شوي بس وأصلا مو ملحوظةة أبيضاني وشعرة بني غامق وعيونه سوداء سواد الليل وطويل عمره 24 أخر سنة له بالجامعة تخصص إدارة أعمال طبعا كلهم تخصص إدارة أعمال من طلال لسارة مو بكيفهم غصب عنهم لأن أبوهم يبغاهم يديرون الحلال بعد وفاتة }
أبتسم بدر وقال : طلول جبت لك توفي ومد الآيسكريم له
أخذه طلال وهو مشغول البال
ولف بدر على سارة وقال : خوذي قعدت ساعة اذوق كل الشوكولاتات الي بالمحل عشان أجيب لك واحد مع أني ما أحب الشوكلاته
أبتسمت بإستهزاء : أجل وش تحب
قال : بكل فخر الليمون والتوت
قالت باستهتار : وووع ليمون
وقالت لطلال تبي تغير الجو : ما شاء الله مستر طلال تو يوم قلت لك طلول خليتني ما أسوا شيء والحين يوم قالك بدر طلول ما قلت له شيء وشو ذآ التفرقةة حرآم
أبتسم طلال وقال : عشان أنتي مقدر أعايرك بس هو أقدر أقول له بدور
أبتسم بدر ومثل العصبيةة : ي سلام بدور هاه ؟! طيب ي طلال مردودة
قعدوا تمشو بالظهرآن وبعدين راحوا للكورنيش وتعشوا بمطعم ورجعو آ للبيت على الساعة 10
دخلو وهم هلكانين مشي بسبب سارة الي خلتهم يفرون معها بالظهران لساعتين زي المجانين
لقوآ أمهم وأبوهم جالسين بالصالة
أبتسمو وراحو يسلمون
نورة أم طلآل : ما شاء الله وين رايحين له
سارة : رحنا نتمشى ونتعشى
عبدالعزيز أبو طلال : دوم الفرح ي بنيتي ( وكمل وهو يلف على طلال ) : وانت تارك الشركة من المغرب ليش إن شاء الله
قال وهو واثق بنفسه : أبد بس كنت رايح أملك على خطيبتي
قامت أمه وهي واقفه وصرخت : أيييييييش
أبو طلال : عيد ماسمعت
رغد الوزان غير متواجد حالياً  
التوقيع
[COLOR=black][flash1=http://download.mrkzy.com/e/0512_md_13284921636.swf]WIDTH=598 HEIGHT=251[/flash1][/COLOR]

[IMG]http://im19.gulfup.com/98QV1.gif[/IMG]

[flash1=http://im42.gulfup.com/3Wh7E.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]
شكرا على التصميم وافى العتيبى

[IMG]http://im33.gulfup.com/QeInx.png[/IMG]
تسلمين ياشوق على الاهداء
رد مع اقتباس
قديم 08-25-2012, 09:11 PM   #3

 
الصورة الرمزية رغد الوزان

العضوٌﯦﮬﮧ » 390
 التسِجيلٌ » Apr 2012
مشَارَڪاتْي » 71,540
 نُقآطِيْ » رغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

الــــــبـــــارت { الـــثـــآنــــي }

دخلو وهم هلكانين مشي بسبب سارة الي خلتهم يفرون معها بالظهران لساعتين زي المجانين
لقوآ أمهم وأبوهم جالسين بالصالة
أبتسمو وراحو يسلمون
نورة أم طلآل : ما شاء الله وين رايحين له
سارة : رحنا نتمشى ونتعشى
عبدالعزيز أبو طلال : دوم الفرح ي بنيتي ( وكمل وهو يلف على طلال ) : وانت تارك الشركة من المغرب ليش إن شاء الله
قال وهو واثق بنفسه : أبد بس كنت رايح أملك على خطيبتي
قامت أمه وهي واقفه وصرخت : أيييييييش
أبو طلال : عيد ماسمعت
طلال بببرود وهو يرمي جسمه لى الكرسي بتعب : اليوم كانت ملكتي على بنت خالد ال
لحظات صمت قطعتها نظرات سارة وبدر الي تتنقل بين امهم واببوهم واخوهم المتهور بنظرهم
صرخت امه بقهر : وبنت خالتك دلال
طلال بنفزرة : انا ما احبها ولا خطبتها ولا عمري وعلقتها فيني
قالت وهي معصبة: بس هي تحبك وبنت احلامها معاك
طلال : مشكلتها هذا شيء يخصها انا بنيت احلامي مع غيرها اصلا هذي وحدة فاصخة الحيا
قالت بقهر وهي تطلع لغرفتها بالاصنصير : انا من اليوم لاني امك ولا انت ولدي وزوجتك طول ماهي هنا بعاملها معاملة شغالة واسوء
ابتسم وهو يقول في نفسةة ( وهذا المطلوب )
وجه نظرة على ابوه الصامت وبعد لحظات
: كم عمرها وعلمني كل شيء عنها واحمد ربك انها من عائلة مستوى عيشها حلو
طلال : عمرها ٢١ بالجامعة تخصص طب بس اي تخصص بالضبط ما ادري بس ابوها يقول انها تحب العيون فيمكن تصير دكتورة عيون اسمها ريما انسانة مثقفة وعاقلة وبعدها انفجر ضحك وهو يقول في نفسه العقل يمين وهي يسار
رفع حاجب على ضحكة ولده وقال : ضحكنا معاك
طلال : لا ابد بس تذكرت شيء وكمل يسرد على ابوه كل شيء عنها باستثناء جمالها لان بدر كان موجود وطلال انسان غيور بشكل فضيع صحيح اخته تفتش بس هذا تفتح في عائلتهم العريقة ولايقدر يتحكم فيهم
استأذن من ابوه وصعد فوق لجناحة الي يشوفة يقول بيت مو جناح
دخل الصالة ورمقها بنظرة ومشى ( الصالة كبيرة تحتوي على تلفزيون بلازما كبيييير مرا وبجانبةة مكبرات صوت كبار ونظارات 3d وكنبة جلد على شكل سرير سوداء بنقوش سكريه وبكرستالات ذهبية روعة الصالة كانت بلون الذهبي بنقوش ورود وخطوط متداخلة بالاسود
وعلى يمين الصالة كان في المطبخ التحضيري الي بالون الاحمر والي كان فخم بشكل فضييع فية طاولة صغيرة لاربع اشخاص وثلاثجة حمراء كبيرة تحتوي على مالذ وطاب وفرن صغير ومايكرويف ومقلاة وقدر وملاعق وسكاكين وشوك وبرادة صغير وعلى يسار المطبخ التحضيري الحمام الي كان عبارة عن قلعة من الفخامه باللون السكري والذهبي وكانت الجدران مرصعة بكريستالات ذهبية فخمةة وكان في جكوزي صغير ودوش وبانيو وكبنية كبير ( يكرم القارئ) وفية مراية ماخذة جدار لحاله ومحاطة باطار ذهبي بكريستالات ذهبية وشفافة كان روعة بجد وشيء يجذب وكان فية دولاب صغير يحتوي على المستحضرات والعطور والشامبوات ومنظفات الجسم ومزيل العرق الخ وقبال الحمام غرفة النوم الي كانت باللون البني الغامق المحروق ومنقش الجدار بخطوط صغيرة باللون الذهبي ونهايات الخطوط لماع ثابت باللون الذهبي ويتوسط الغرفة سرير كبير يكفي ٩ او ١٠ اشخاص باللون الذهبي فخم جدا والمفرش كان لونه بني وتوسط الغرفة كنبتين متقابلتين باللون السكري والبني واطراف الكنب ذهبي وعلى يسار الجدار كومادينه كبيييرة جدا بمراية محفورة حفر بنقوش غريبة باللون الذهبي والبني وعليها عطورات وجل لشعر وكريمات شعر وامشاط واغراض اخرى ويمين غرفة النوم كان فيه المكتب الي مدخله عبارة عن بابا قزاز اوتماتيكي برقم سري المكتب كان فخم باللون الاسود والبيج الفاتح كان فيه مكتبةةة كبيييييرة جدا وتوصل اخر الجدار وعريضةة مرا يعني تغطي جدار بحالة ومليانة كتب وكانت الرفوف مرمزة مثلا مكتوب على رف كتب الشعر وهكذا وفيه مكتب كبير عليه كمبيوتر وجمب الكمبيوتر لابتوب واخيرا غرفة الملابس كانت كبيرة بشكل فضيع ولكل نوع من الملابس دولاب
مثلا الجينزات لها دولاب والثياب لها دولاب والتي شيرتات لها دولاب والجزم دولاب والعطور دولاب والشرابات دولاب بس صغير و الشماغات والطاقيات والعقالات دولاب والجاكيتات دولاب وبعديت تتوسط الغرفة كنبة وفيه بزاوية من الغرفة غرفة تبديل وهي اساسا ستارة فخمه تحول بين الشخص الي يلبس والغرفة وفيه مرايا مثبته على جدار طبعا هم كل ست سنين يغيرون الاثاث فطلال كان جناحة الاكبر بعد جناح امه و ابوه طبعا هو عنده بيت او عفوا قصر مصغر ملتصق بقصر ابوه الكبير وكذالك اخوه بدر نفس الشيء وطلال هو الي مصمم بيته وجناحة لان هوايته التصميم وهو الي صممم غرفت سارة الجديدة الي الى الان مادخلتها وحابسه نفسها بغرفتها القديمة الي كانت تجمعها هي ويارا ) دخل الحمام وانتم بكرامة وتروش واخذ بيجامه ولبسها كانت حرير اسود بنقوش سوداء غامقة رما نفسه على السرير ومسح شعرة الاسود الي يوصل لتحت اذنه وزفر ثواني وسمع ضرب على الباب وقال وهو عارف الشخص : أدخلي
فتحت الباب وقامت تمشي بهدوء لغرفة النوم وقالت وهي تضحك وتبعد التوتر : طلول لاازم تصغر غرفتك رجولي تعورني على ما اوصل لغرفة النوم
ضحك وهو يقول : كذابة مو لهدرجة عاد
ابتسمت وتنهدت : طلال عاملها زين خلها تنقهر على اليوم الي حاولت ترفضك فيةة
طلال : سارة بس هي طالبة شروط تعجيزية وبعدين بيني وبين ابوها شيء وهي بطين عيشتها اذا جاية عشان كذا اطلعي ووخليني انام ووفري على نفسك
ابتسمت باسئ وباست راسه وطلعت
زفر بقهر وقال : وربي لاخليك تندمين واحرق قلبك يا خالد على بنتك

اليوم الثاني
قامت من النوم تتمغط ودخلت الحمام ( يكرم القارئ ) وتروشت ولبست لها لبس سبور جينز اسود وبلوزة ترتر بيج شيفون شفافة ومن عند الظهر فية فتحة كبيرة وسوت شعرها كعكه وحطت روج احمر فاقع وكحل واخذت عبايتها الكتف المرصعة بكريستالات صغيرة سوداء وبيضاء وشنطتها القوتشي البنيةة وطلعت وهي ترسل لنفسها بوسةة نزلت بقامتها الطويلة وشافت امها وابوها جالسين بالصالة مرت وكانها ماشافتهم صرخ ابوها بقهر : على وين إن شاء الله
ناظرت بإستهزاء ورفعت حاجب ولبست نظاراتها السوداء وطلعت من الباب
زفر بقهر : بتذبحني هالبنت يا أميرة
أميرة أم ريما : أنت الي جبته لنفسك
خالد أبو ريما : سكري على الموضوع وصبي لي قهوة
أميرة أم ريما : حاضر على أمرك

وقفت عند البوابة ورفعت جوالها المرصع بكريستالات حمراء ثواني وجاها الرد : ههههه أدري تأخرت ي روحي ثواني وأنا عند الباب
ردت بقهر : لمياء لو ما أنك صديقتي وبنت عمي الوحيد كان ذبحتك ورميتك للكلاب
لمياء بضحكه : أوف آوف ألخلاق بنت عمي خربانه
ريما بقلة صبر : لمياء ووجع أنقلعي وصكرت الخط بوجهها

لمياء غشت من الضحك وهي بالسيارة
لف عليها وهو رافع حاجب ومستغرب حركاتها : خير وش قالت حبيبتي
لمياء بحكمه : فهد ريما تزوجت خلاص أنساها
فهد وهو يعض شفايفه بقهر : مستحيل يا لمياء هذي حلم الطفولة وحب المراهقة وعشق الشباب
لمياء وهي تناظر بوابة بيت عمها وتشوف ريما بقامتها الطويلة وبلثمتها الي شبة شفافة : سكر على الموضوع وصلنا

شافت السيارة ومشت لها ودخلت وصكرت الباب بقوه وقالت : عما يعميك عشر دقايق لاطعتني بالشمس يا حضرت
سمعت ضحكه رنانة بصوت ثقيل رجولي ولفت لمقعد السايق : هلآ فهود أخبارك ي القاطع ولا تجينا ولا تسلم علينا ما كأن عندك عم وبنت عم تسأل عنها
ضحك بهدوء وقلبه ينقطع على حب حياته الي صار ملك غيرة : ههههههه السموحة ي الغالية انشغلت
ريما بضحكة : مسامحتك بس ترا السماح بشرط تشتري لي كابتشينو تراني على لحم بطني
سارة بآآفأفة : فهد انت بتنزل معنا لسوق صح
فهد : إذآ ماتبوني عادي امشي
ريما : لا وش دعوه الا تعال وقطع كلامها صوت نغمة جوالها الي كانت صرخة مدوية ورفعت الجوال وهي عارفة مين وصكرت بوجهه
لمياء : وجع ريموه وش هالنغمة لا يكون
ريما بقهر : أي
لمياء :وعادي يدري
ريما : مايهمني
فهد شدة الموضوع وتمنى يكون قصدها زوجها
{ فهد ولد عم ريما جذاب بس مايجي ربع طلال شعره أشقر غامق بحكم إن أمه سورية وعيونه سماوية غامقة طويل ومعضل عمره ٢٤ يدرس طب تخصصه اسنان باقي له سنتين ويتخرج وهو الي حبب ريما بالطب واقنعها تدخلة }
{ لمياء اخت فهد عيونها عسلية زي عيون ريما بالضبط شعرها كاريه لونه غجري جسمها ممشوق اقصر من ريما بشوي عمرها ٢١ هي اكبر من ريما بشهر ودائما معقدتها بسبب هالموضوع تخصص قانون ومحاماه تبي تصير محامية ودائما يضحكون عليها }

انقهر لانها صكرت بوجهه وارسل لها رسالة وهو بمكتبه

ثواني وجت نغمة الرسالة على جوالها فتحتها وقرت { وربي لو مارديتي على ماكالماتي لاجي واجرك لبيتي بدون حفلة ولا خرابيط وعاد شوفي كلام الناس ووش بيقلون عنك ي حرمي المصون }
تنرفزت وزفرت بقهر
فهد : بسم الله عليك وش فيك ريامي
كانت بترد بس قطع عليها نغمه الصرخة وردت بقهر : خير
ابتسم باستهزاء : ابد بس كنت مشتاق لصوتك
ريما : قول امين ي حبيبي
طلال انصدم وقال بسرعة : آمين
طبعا صدمة طلال ما كانت اقل من صدمه فهد
ريما : شقو راسك جن يا رب
طلال ابتسم وعرف ليش قالت حبيبي : ويااآك إن شاء الله
سمع صوت سيارة وصوت فهد وهو يكلم لمياء بصوت عالي متعمد يبي طلال يسمع
طلال : وينك فيه
ريما بقهر : وش دخلك
صرخ : وربي لو مارديتي لاعلمك كيف وش دخلني
زفرت وهي خلاص مالها خلق : طالعة لسوق
طلال : مع مين
ريما بقهر : لمياء وفهد عيال عمي
طلال وقف وصرخ : ايييش
ريما : وجع يوجعك ابي اذني
طلال : وين رايحين
ريما : لظهران
صكر بوجهها الخط وسحب مفاتيحة من على المكتب وطلع

تحياتي :)
رغد الوزان غير متواجد حالياً  
التوقيع
[COLOR=black][flash1=http://download.mrkzy.com/e/0512_md_13284921636.swf]WIDTH=598 HEIGHT=251[/flash1][/COLOR]

[IMG]http://im19.gulfup.com/98QV1.gif[/IMG]

[flash1=http://im42.gulfup.com/3Wh7E.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]
شكرا على التصميم وافى العتيبى

[IMG]http://im33.gulfup.com/QeInx.png[/IMG]
تسلمين ياشوق على الاهداء
رد مع اقتباس
قديم 08-25-2012, 09:13 PM   #4

 
الصورة الرمزية رغد الوزان

العضوٌﯦﮬﮧ » 390
 التسِجيلٌ » Apr 2012
مشَارَڪاتْي » 71,540
 نُقآطِيْ » رغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاتةة
بسم الله الرحمن الرحيم

البارت { الثاني }

نزل بسرعة من الشركة رغم إستغراب الموظفين ركب السيارة بسرعة ومشى لسوق الظهران
كانت الأفكار متزاحمة في رأسة وكان يردد بإستمرار كيف سمحت لنفسها تطلع مع رجآل
وصل ودق هرن وكآن بيسوي حادث رفع جواله بسرعة وناظر الإسم { ********** } وضغط على إتصال ثواني وجاهـ صوتها المبحوح بدلع : يا الله صباح خير نعم
طلال : نعامة ترفسك وينك فيه ي زفت
ريما : زفت إنت والي جابوك
صرخ بقهر لدرجة كل الي كانو بالباركينق لفو عليه : نععععععععم عيدي الي قلتيه إذآ مستغنية عن حياتك
ريما بتهور : قلت ز ف ت إ ن ت و ا ل ي ج ا ب و ك { زفت إنت والي جابوك }
طلال صكر بوجهها السماعة ودخل للمول يركض ووراه الحرس الي لحقوة لما طلع من الشركة
صار يركض بالمول زي المجنون ويدور بس طيفها راح للمطاعم ولا لقاها نزل للكوفي شوب وشاف بنتين ومعهم ولد مملوح ووحدة تضحك وباين وجهها من لثمتها بسرعة ركض لعندها

كانت تضحك وتسولف مع فهد ولمياء بس وقفت لما شافته يركض بإتجاهها بوحشية وأنصدمت كيف وصل بهالسرعة

وصل لعندها وسحبها مع يدها وصرخ فيها : عيدي الي قلتيه إذآ بنت أبوك
ناظره فهد ومسك يده يحاول يبعدها عن يد ريما : خير الأخو تبي شيء
رفع طلال حاجب : إنت الي مين ووش تبي
فهد : ولد عمها أي إعتراض ؟
طلال باستهزاء وهو يرمقهم بنظره كبرياء : اقول توكل انت والي معك
فهد : واذا ما توكلت وش بتسوي
طلال وهو يبتسم : امممم والله في عدة خيارات اذبحك او اخطف اختك واخلي احد من رجالي ي
وقبل يكمل ما حس الا ببكس على وجهه وصراخ فهد : انت جرب بس تقرب عندها وربي لاكون ناحرك
هجم عليه طلال بقوة وصاروا يتبادلون البوكسات والحرس ركضو لما شافوا الي صار وثبتوا فهد وصار الي يسدد اللكمات هو طلال
صرخت ريما بقهر : فكه فكه ي حمااار ي زفت فكه
لف عليه وقال لللحرس عطوه كم ضربة تادبة
لمياء الي بكت بقهر وهي تصرخ
والناس كانت تناظر من بعيد ولا احد تجراء يتدخل
تقدم طلال من ريما وسحبها مع شعرها من ما ادى الى ان اللثمة طاحت وبان وجهها
وهو يجرها من شعرها وهي تصارخ بقهر وتبكي وترفس فيه لما وصلوا للباركنق
رماها بالمقعد الراكب وهو ركب بمقعد السائق وصكر البيبان وحرك
ريما : اصلا انت مو رجال
طلال : صمت
ريما : مستقوي على حرمة ي حرمة
طلال : صمت
ريما صرخت بقهر : انت وش تبي من حياتي ليش تسوي لي كذا وش سويت لك انا علمني
طلال : صمت
ريما سكتت وهي تطالع الطريق وزفرت ولما ركزت بالطريق قالت : هذآ مو طريق بيتنا
أبتسم بسخرية ولا رد عليها
ريما : هيه انت اقول لك هذا مو طريق بيتنا
سكتت لما ما شافت استجابة ورفعت جوالها وجت بتضغط اتصال ماحست الا بالي خطف الجوال من يدها ورماه من الشباك
صرخت بقهر : هيه جوالي يا حيوان من سمح لك
ثواني ووصلوآ
ناظرت حولها قصر كبيييييييييييير وهي الي كانت تحسب إن بيتهم قصر بيتهم مقارنة بهالقصر شقةة
ناظرتة بخوف وهمست بضعف : طلال هذا مو بيتنا
أول مرا تقول إسمه إسرة الضعف الي التمسه بصوتها ولا رد عليها
نزل وراح لجهتها وفتح الباب وجرها مع شعرها وهي تصرخ : شعري يا حقييير فكني ألمتني
الخدم التمو عليه وصل لما البوابة ودخل كان عارف إنه ماراح يلقى امه وابوه بهالوقت
وريما مستمرة بالصراخ مشى وشاف سارة الي جاية تركض وهي تصرخ : طلال يا مجنون وش تسوي
ريما وهي متالمة وشوي وبتصيح : اي فكني ي مرييض
وقف وترك شعرها وصطرها كف حامي وقال : كلامك الي تو بتدفعين ثمنه غالي ويكون بعلمك زواجنا يوم الخميس هذا و إنتي بتظلين هنا لحد مانتزوج وتفل بوجهها ومشى
صرخت بقهر : حقييير وتافه ومعدوم رجولةة
وناظرت البنت الي قدامها وحولت نظراتها على القصر الفخم والي كان كبير بشكل مو طبيعي وقالت وهي تتالم : آ آ لو سمحتي ممكن توديني غرفتي
أنصدمت سارة بجمالها وكانت مبحلقة عيونها فيها تداركت نفسها وقالت : ثواني بس ( واشرت لها على المجلس الكبير والبعيد والي كان فية التلفزيون السينمائي وفية طاولة عليها فشارات وحلويات وبيبسيات وبطاطسات ) اجلسي هناك
مشت ريما ودخلت للمجلس وانصدمت بكبرة وشافت التلفزيون السينمائي وفرحت والي خلاها تنسى المها كان في فلم معروض لتوم كروز فصخت عبايتها وجلست باستمتاع على الكنبةة واخذت كيس بطاطس ليز ماكس حار وجلست تاكل وهي تناظر الفلم
سارة صعدت فوق تركض لجناح طلال دخلت بدون ماتضرب الباب ووصلت لغرفتة مالقتة دورت ولا لقتة توقعته بالمكتب وصلت عند باب المكتب القزاز وضغطت الكلمه السرية ودخلت
لف طلال وهو مستغرب مين الي يعرف كلمته السرية وشاف سارة
سارة مشت عنده وصرخت : مجنون انت وش تسوي والله لو تدري ماما لتنحرك
طلال بقهر : استفزتني يا سارة
سارة : ولو المفروض ماتعالج الخطأ بخطأ اكبر منه
ناظرها وصرخ : ومن متى بزران يعلموني يلا برا الغرفة
سارة ناظرته باسف : طيب وين غرفتها
طلال وهو يركز نظرة على سارة وكانه يبغى يعرف ردة فعلها : خليها تنوم معك بغرفتك انتي ويارا سرير ياار فاضي خليها تنوم فية
انصدمت سارة وصرخت : مستحيل
رفع طلال نظرة وقال : كنت اظن كلمة مستحيل مالها اثر بقاموسك
سكتت ومشت طالعةة
جلس وهو يفكر كيف يتصرف مع هالمجنونة الي تحت
وتذكر انه مابلغ ابوها واتصل عليه ثواني وجاه الرد : هلآ والله بولدي
طلال : هلآ فيك يا عم كيف الحال
خالد آبو ريما : الحمدلله أنت كيفك يا ولدي
طلال : تمام الحمدلله يا عم
خالد أبو ريما : هلأ أمر يا ولدي بغيت شيء
طلال : أنا أخذت ريما على بيتي و
قطع عليه صرخة ابو ريما : كيييف
طلال : يا عم ريما لقيتها بالسوق مع ولد عمها وبنت عمها واستفزتني واخذتها على بيتنا طبعا الزواج قدمته وخليته يوم الخميس الجاي ولحد يوم الزواج بتتم ببيتي
خالد ابو ريما : مستحيل وش تبي الناس يقولون عن بنتي
طلال : يقولون الي يقولون مايهمني وهذي زوجتي ياعم وقت ما ابي اخذها ما احتاج اذنك مع السلامة وصكر قبل يسمع الرد

انصدم من وقاحة زوج بنته ولف على زوجته الي تطالعة باستفسار وقال بحزن : شكلي تسرعت يوم زوجتها طلال اخذها لبيته يا نورة
نورة ام ريما : وقفت وصرخت بقهر : كيف وش قاعد تقول وش تبي الاوادم يقولون عنها
خالد ابو ريما : وش اسوي يا نورة حكم القوي على الضعيف
نورة ودموعها شلال : حسببي الله عليك من رجال ضيعت بنتي

سسارة نزلت تركض بالدرج وانصدمت لما شافت ريما بدون عباية وماخذه راحتها ابتسمت ودخلت للمجلس وقالت : تحبين توم كروز
فزت ريما وهي مرتاعة ولما شافتها ابتسمت : اسفة بسس تحمست مع الفلم
سارة : لا عادي انا سارة اخت طلال واصغر وحدة ( ومدت يدها )
ريما بابتسامه : وانا ريما ( وكشرت ) زوجة طلال واصغر ووحيدة امي وابوي
سارة : وش رايك تعرفيني عنك اكثر وانا اعرفك عني
ريما بابتسسامه : موافقةة
سارة: انتي ابدي اول
ريما : اوكي انا ريما خالد ال عمري 21 سنة تخصص طب في سنتي الثانية لحد الحين ماتخصصت وحدية ماما وبابا احب الرسم بالرمل والرسم بالفحم وعندي مرسم بييتنا
صرخت سارة بفرح : تحبين الرسم بالفحم
ابتسمت ريما : اموت عليه
سارة بحزن : زي يارا كانت حياتها الرسم بالفحم
ريما باستفسار : مين يارا
سارة : أختي التؤام متوفية من 6 سنين
ريما بابتسامة صفرا : الله يرحمها وسكتت شوي وبعدين قالت احب الطبخ كثيير واعرف اطبخ اكل يجنن
ضحكت سارة : ههههه ما اتوقع تتفوقين على طباخينا
ريما وفكره ببالها صفقت يدينها ببعض وقالت : الطباخين طبخو الغدا ولا لا
سارة باستغراب : لا الحين الساعة 11 واحنا نتغدى الساعة 3
ريما بابتسامة نصر : حلو اجل بسرعة وديني للغرفة وتبرعي لي من ملابسك وكملت وهي تضحك وروحي البسي وتعالي ساعديني
سارة وهي تناظرها باستغراب : ليش
وقفت ريما وسحبتها وهي تقول : بدون ليش يلا
ابتسمت سارة وسحبت ريما ومشوا للاصنصير ورحوا لغرفة يارا وسارة القديمة
دخلت ريما وناظرت الغرفة وقالت : تصدقين سوسوغرفتك اكبر من غرفتي بمرة
ضحكت سارة : هههههه لا ي شيخة
ريما : والله ( وصارت تدور على نفسها ووقفت وقالت ) ممكن اختار لي ولك لبس على ذوقي
سارة بعد ثواني وبتردد : اي عادي
مشت ريما لغرفة الملابس وفتحت الدولاب وناظرته باستغراب : سارة ليش ملابسك كلها اسود واحمر وابيض
سارة نزلت راسها بحزن
تكلمت ريما بسرعة : اسود لانك حزينة على يارا وابيض واحمر لان هذي الوان يارا المفضلة صح
رفعت راسها بسرعة وهي مصدومة : كيف عرفتي
ريما بحزن : انا كنت مثلك كان عندي اخت اكبر مني بسنة بس ماتت بحادث سيارة وكنت البس دائما اسود او اصفر لانها تحب الاصفر بس لان بنت عمي ناشبة لي اربع وعشرين ساعة تعديت هالمرحلةة (وكملت وهي تناظر سارة ) بس انتي شكلك ماتعديتي المرحلةة صح ؟
سارة بالم : كانت كل دنيتي واقرب لي من ظلي انتي قدرتي تتعدينها لان بنت عمك ناشبة لك بس انا بنات عماتي وعماني وحتى خوالي وخالاتي اغلبهم مغرورات والنص الثاني مهبولات ولا فيهم الحكيمةة كيف تبيني اتجاوز المي
ريما بقهر على حالة سارة الي تعاطفت معاها بشكل : واخوانك ؟
سارة : ماعندي الا طلال وبدر وبدر صايع بالشوارع او مسافر وطلال اربع وعشرين ساعة بالشركة ولا تقولين امك او ابوك ابوي نفس طلال وكل شوي مسافر وامي صح انها احسنهم الا ان اغلب وقتها بالحفلات
حزنت ريما على سارة وقالت وهي تلف لدالوب الثاني وما كملت لان سارة صرخت : لاتفتحينه
ريما بتساؤل : ليش
سارة ماردت عليها وريما فتحته وناظرت الملابس الحلوة واختارت لها بنطلون برمودا ابيض وبلوزة زيبرا ابيض ومخططه باسود ولسارة برمودا ابيض وبلوزة منقطة باصفر واخضر وازرق وكانت مشغولة ونعومة
رمت ريما على سارة الملابس وقالت : لك عشر دقايق تلبسينهم اعتقد توك متروشة انا بتروش عقب قرف اخوك
سكتت سارة ومشت ريما للحمام ( يكرم القارئ ) اخذت شور سريع ولمت شعرها ذيل حصان بعد مانشفته وحطت روج وكحل ورشت عطر ولبست وطلعت شافت سارة جالسة على السرير
رغد الوزان غير متواجد حالياً  
التوقيع
[COLOR=black][flash1=http://download.mrkzy.com/e/0512_md_13284921636.swf]WIDTH=598 HEIGHT=251[/flash1][/COLOR]

[IMG]http://im19.gulfup.com/98QV1.gif[/IMG]

[flash1=http://im42.gulfup.com/3Wh7E.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]
شكرا على التصميم وافى العتيبى

[IMG]http://im33.gulfup.com/QeInx.png[/IMG]
تسلمين ياشوق على الاهداء
رد مع اقتباس
قديم 08-25-2012, 09:14 PM   #5

 
الصورة الرمزية رغد الوزان

العضوٌﯦﮬﮧ » 390
 التسِجيلٌ » Apr 2012
مشَارَڪاتْي » 71,540
 نُقآطِيْ » رغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond reputeرغد الوزان has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رواية الموت أقرب لك مني يا ولد الأغراب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاتةة
بسم الله الرحمن الرحيم

البارت { الثاني }


سكتت سارة ومشت ريما للحمام ( يكرم القارئ ) اخذت شور سريع ولمت شعرها ذيل حصان بعد مانشفته وحطت روج وكحل ورشت عطر ولبست وطلعت شافت سارة جالسة على السرير
وقالت وهي تبتسم باعجاب : واااو سارونةة شكلك خطير بس تعالي وسحبتها وجلستها على الكرسي رغم معارضاتسارة ورسمت عينها بكل واي لاينر وحطت لها روج احمر فاقع
وتركت شعرها مفلول ولبستها كليبس ورداء بيضاء
سارة وهي تناظر نفسها بالمراية : من زمان ماحطيت اي لاينر
ريما وهي تقول : يلا ماعندنا وقت الساعة الحين 11:40 دقيقة يلا قومي وديني للمطبخ
سارة وهي مستغربةة : اوكي
نزلتها للمطبخ الكبير والي كان فيه اكثر من 3 ثلاجات وافران وطباخين وخدامات
ابتسمت وهي تشوف الطباخين والخدامات جالسين يسولفون ولفت لسارة: يلا سوسو اطرديهم عشان نبدا طبخ
سارة وهي مدهووشةة : ليييش
ريما بابتسامةة : عشان تذوقين طبخي يلا عاد
طردت سارة كل الموجودين بالمطبخ وقفلت ريما باب المطبخ ولفت لسارة : سسوسو علميني اهلك كلهم يتغدون ووكل واحد وش يحب
سارة : الغدى لازم الكل موجود باستثناء طلال الي عادي لو ماجاء بسبب الشركات وكملت امم بدر يحب الازانيا وماما تحب المشاوي والسلطات وبابا الرز والجريش وطلال : المعكرونا المحشوة وانا فاست فود
ابتسمت ريما وقالت : اذن بنطبخ اليوم لازانيا و كباب وسلطات ورز ب القمبري واصداف محشوة وبنطبخ لك مني برقر يلا بسرعة تحركي
سارة وهي واقفة وتناظر : طيب العصير والحلا
ريما بتفكير : اممم الحلا بنسوي ثلاث انواع حلا باسكن وحلا ايسكريم النسكويك وحلا الكتكات والعصير بتسري عصير الانناس وعصير النعناع والليمون
سارة وهي مفجوعةة : بنسوي كل هاذا لحالنا
ريما بضحكة بس مثلت العصبيةة : اي يلا بسرعةة
وبدو يقطعون الاساسيات ويطبخون وهم يسولفون وعرفت ريما مشكلته سارا وحكت لها سارة عن كل شيء وريما حكت لسارة عن حياتها وظلوا يضحكون
سارة وهي تجلس بتعب : اي ي ريما عورني ظهري اول مرا اسوي شغل
ريما وهي تضحك وتروح لثلاجة : ي كسوولة طيب قومي روحي عطري نفسك وزيدي الروج وزيني السفرة
مشت سارة وهي تتأفف وسط ضحكات ريما
الي حطت اللمسات الأخيرة ودخلت السلطات بالثلاجة والحلا بالفريزر و راحت ركض لغرفتها مع سارة عشان تعدل شكلها رشت عطر وزادت روجها وشافت سارة تطلع من الحمام ( يكرم القارئ ) وراحت تحضنها بسرعةة : تصدقين سوسو اشتقت لك ههههه والله اموت فيك
وقفت سارة عن الحركةة وطاحت من عيونها دموع من زمان ما احد عطاها وقته زي ريما شدت على حضن ريما وقالت بهمس وهي تبكي : شكرا
بعدتها ريما وهي تلوي شفايفها : اوووف بدينا سوسو افلام هندي شكلك مشتاقةة لشاروخان امشي اعدل وجهك وونززل تحت عشان الغدى الحين الساعة 3 ونص واكيد كلهم تحت
ابتسمت سارة بامتنان لهالانسانة ومشت منقادة لها

تحت كانو كلهم مجتمعين على السفرة ينتظرون الاكل صرخت نورة ام طلال : ميييري ميييري ووجع
جت ميري تركض ولحقوها ثلاث خدامات : yes mam ( نعم يا مدام )
نورة ام طلال : where is the food ( وين الأكل )
ميري : we didn't cook today miss sara and her friend did ( ما طبخنا اليوم الانسة سارا وصديقتها هم الي طبخو )
انصدمو كلهم وعلت وجههم الدهشةة سارة تدخل المطبخ وتطبخ ثواني وارتفع بصرهم ناحية الدرج لما شافوا سارة تركض مع وحدة وتضحك وهي لابسةة ملون
طاحت دموع نورة ام طلال وعلى طول مسحتها
وعبدالعزيز ابو طلال ابتسم
وبدر ناظر طلال وهو ياشر له بمعنى شف شف هذي سارة ولا احلم
وطلال منصدم من تغير سارة وهي ماصار لها مع ريما الى تقريبا خمس ساعات او اقل
جت سارة وهي ماسكة يد ريما وقالت بابتسامه : هلووو بالحلوين ماما بابا انا وريما طبخنا اليوم الاكل والحلى والعصير بس ترا اذا صار شين ريما الي طبخته
ضحكو كلهم وريما ناظرتها بقهر : لا ي شيخةة تحطينها فيني
ناظر عبدالعزيز ابو طلال ريما وقال بابتسامة : مين انتي يا بنتي
ريما وهي تناظر طلال تستناه يتكلم وفعلا تكلم : زوجتي
وقفت نورة ام طلال بعصبيةة وصرخت : انت جنيت صح
طلال بحكمه : جبتها قبل الزواج عشان تتعرف على سارة وتوسع صدرها ولا تخليها لحالها واعتقد شفتو التغيير
لفت عليه بصدمه : ي كذااا
وقبل تكمل كتمت فمها سارة الي ضحكت لما شافت اهلها ساكتين
نورة ام طلال : انا نورة ام طلال ولا تعتقدين اني بحبك او بعاملك ك زوجة ولدي ويكون بعلمك بخليه يطلقك ويتزوج بنت خالته
ابتسمت وهي تمشي جهتهاووقفت قدامها وبابتسامة حضنتها وحبت راسها بخفةة وقالت : ما طلبت يا خالتي تحبيني بس على الاقل تقبليني واذا على زواجة لك عيوني لو تبين انا اروح بكرا واخطب له
الشيء الي ما كانوا عارفينه ان ريما سوت كذا عشان تكسب ام طلال فقط ولا هي كرهتها من شافتها
طلال رفع عينه بصدمه على كلام ريما الي كملت طريقها وراحت لكرسي ابو طلال وحبت راسة وهو بدورة ابتسم وكملت طريقها ووقفت عند كرسي بدر وقالت : ي شجاااع مافي لزوجة اخوك سلام وصفقت كفها بكفه وبعدين صرخت بحماس : سوسو تعالي نروح نجيب الاكل
وركضت سارة وريما وهم يضحكون
جابوا الأكل وصفوه صرخ بدر بفرح : مسوووية لازانيا مرت اخوي لالا وش هالرضى
ضحكت ريما وهي تقطع الازانيا وتحطها بصحون : ترا ما كنت بطبخ بس هالمفعوصة تحدتني وانا سالتها كل واحد وش يحب وسويته وترا فيه ثلاث انواع حلا (وقالت وهي تضرب راسها ) سارونة العصير وين حطيتيه
سارة وهي تاكل ميني برغر ولازانيا وسلطة ومستمتعة : مرت خيو عليك نفس بالطبخ مو طبيعي اول مرا تنفتح شهبتي شسمةة ترا بركب مطبخ في غرفتنا واخليك تطبخين لي
ضحكو كلهم
: غرفتنا ! غرفة مين
سارة : ريما بتنام معي بغرفتي لحد ما يجي يوم الزواج
ريما بنفاذ صبر : سوير وين العصير
سارة : في الثلاجة الي مكتوب عليها حلاويات
ركضت ريما بسرعة ورجعت وهي حاملة معها جيكين عصير كبار وبابتسامه : مين يبي انناس ومين يبي نعناع وليمون
بعد الغدى جلسوا كلهم ياكلون حلى بالمجلس
ابو طلال : والله ي ريوم عليك حلا ياخذ العقل تكفين ي بنتي كل يوم سويه
ام طلال بتكبر : ماعليه حلو
بدر وهو ياكل : مرت خيو برابط بالبيت بسبتك
ضحكت ريما وهي تقول في نفسها حلو كسبنا الراس الكبير بقى العجوز الشمطاء ( ام طلال )
رغد الوزان غير متواجد حالياً  
التوقيع
[COLOR=black][flash1=http://download.mrkzy.com/e/0512_md_13284921636.swf]WIDTH=598 HEIGHT=251[/flash1][/COLOR]

[IMG]http://im19.gulfup.com/98QV1.gif[/IMG]

[flash1=http://im42.gulfup.com/3Wh7E.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]
شكرا على التصميم وافى العتيبى

[IMG]http://im33.gulfup.com/QeInx.png[/IMG]
تسلمين ياشوق على الاهداء
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الكون, اتمنى, تبكي, جديد, جوال, راحه, رقم, شمس, عمري

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخبار الزعيم ليوم السبت 19 / 10 / 1432 هـ من الصحـف رغد الوزان منتدى الهلاليين 3 07-19-2012 11:17 PM
هذا ماسوف تراه عند حضور الموت شوووجي نور وهدايه 11 07-15-2012 05:21 AM
المرأة التي أبكت ملك الموت ابو حسين13 القصص القصيرة والطويلة 2 08-07-2011 12:01 PM
فتاه تخاطب الشيطان وهى فى سكرات الموت سمو الاميره القصص القصيرة والطويلة 15 08-05-2011 10:38 PM
مثلما يصنع الموت يصنع الرحيل.... رغد الوزان نور وهدايه 6 07-29-2011 05:45 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
منتديات مزيونه

Security team